الطلبة

نحرص على تشجيع الطلبة الكويتيين ومساعدتهم على تنمية مواهبهم وتحقيق طموحاتهم العلمية ، عبر توفيرنا لعدة فرص على المستوى الدولي ، تتضمن التدريب المهني والمنح الدراسية.

انطلقت المبادرة بهدف تحفيز الطلبة من الصف السادس إلى الصف الثاني عشر على الاهتمام بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وتعزيز نشر المعارف المتعلقة بهذه المجالات في المدارس والمجتمع، ومن ثمَّ تشجيع الطلاب في سنٍّ مبكرة على مواصلة دراستهم في هذه المجالات والسعي وراء مستقبل مهني في تخصصات تلك المجالات المختلفة. وتُعدُّ المبادرة أول برنامج من نوعه؛ إذ يهدف إلى تمكين الطلبة من تحقيق أقصى استفادة من الفرص والأنشطة التي تتيحها المبادرة وإعدادهم علميًّا وثقافيًّا ليصبحوا قوة عاملة وفعالة في المجتمع، بإمكانها مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين.

أهداف المبادرة وأنشطتها

في عملية الاختيار، يُنتخَب المشاركون في البرنامج من قبل أقرانهم لكي يصبحوا ممثلين عن المبادرة في مدارسهم بما يتضمنه ذلك من مسؤوليات، مثل تنسيق أنشطة المبادرة الخاصة في هذه المدارس والعمل على نشر المعارف في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وتعزيز روح الابتكار بها.  ثم يتم بعد ذلك تأهيل هؤلاء  الطلبة وإخضاعهم لبرنامج تدريبي خاص على مهارات القيادة، ليكونوا في طليعة جيل جديد من القيادات الطلابية يمكنه أن يكون طرفًا فعالًا في تعزيز فرص نشر المعارف بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في مدارسهم ومجتمعاتهم المحلية، والعمل بشكل جماعي لتنظيم أفكارهم  وآرئهم وتقديمها إلى كبار القادة في هذه المجالات، سواءً على الصعيد المحلي على مستوى المحافظات أو الصعيد الإقليمي أو الوطني.

الأهداف الرئيسية هي :

  • تطوير القدرات العلمية والمهارات المطلوبة في سوق العمل لدى الطلبة ومكونات المجتمع
  • وضع الشباب في طليعة العمل المجتمعي، والدعوة إلى نشر العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات
  • تأهيل قادة ورواد محليين من خلفيات متنوعة وتنميتهم في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات
  • النهوض بتعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات من مرحلة رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر عبر الاستفادة من دعم المجتمع والإمكانات المتاحة لدى القطاع التجاري وقطاع التعليم العالي داخل المدرسة وخارجها، وبناء نظام توجيهي وإرشادي فعال
  • بناء ثقافة فعالة ومتماسكة عن أهمية دور العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في المجتمع.

تشمل أنشطة مبادرة (المدير التنفيذي للعلوم) ما يلي:

  • داخل المدرسة – يعمل المشاركون في البرنامج، ويطلق عليهم «المديرين التنفيذيين للعلوم»- حيث يكونون بمنزلة صوت الجهود الداعية إلى نشر العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في مدارسهم من خلال دعم البرامج الحالية التي تهدف إلى تحقيق هذه الغاية أو استكشاف فرص جديدة، مثل تنظيم المحاضرات والرحلات الميدانية وأمسيات العلوم بما يعكس اهتمامات أقرانهم. بالإضافة إلى ذلك، يكون هؤلاء  الطلبة حلقة الوصل في مدارسهم فيما يتعلق بتنظيم الفعاليات الخاصة بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والتواصل مع الخبراء وممثلي منظمات المجتمع المشاركين فيها.
  • خارج المدرسة – يعمل المديرون التنفيذيون للعلوم على الدعوة في المؤتمرات والشركات التجارية المحلية واجتماعات مجالس المدن ومجالس إدارات المدارس وغيرها إلى تنظيم برامج مدرسية ومجتمعية تهدف إلى نشر المعارف في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. ومن خلال هذه التجارب، يلتزم المديرون التنفيذيون للعلوم بمراعاة معايير تلك الفعاليات، مع الوضع في الاعتبار أنها تشكل فرصة مواتية لتطوير المهارات التي اكتسبوها في معهد التدريب وإبراز ذواتهم في المجتمع.
  • العمل الجماعي على المستوى الوطني – يحظى المديرون التنفيذيون للعلوم بفرص لممارسة العمل الجماعي على نطاق واسع. ونظرًا إلى أن هؤلاء المديرين يمثلون عددًا كبيرًا من الطلاب، فإنهم مخولون بمخاطبة قادة المجتمع وقطاع الأعمال والحكومات والتعامل معهم بشكل مباشر في بيئات متنوعة مثل الجامعات والمنشآت الصناعية والمرافق الحكومية، وهذا يتيح للمديرين التنفيذيين العمل ككيان يُعرَف باسم «جماعة الممارسة»، علاوةً على تحسين مهارات التواصل الخاصة بهم وزيادة ثقتهم بأنفسهم وتبادل الخبرات المشتركة.

أنشطة عبر الإنترنت - يتواصل المديرون التنفيذيون للعلوم بانتظام مع أقرانهم ومع فريق البرنامج بشأن الأحداث الجارية وما يُستجَد من موضوعات في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات عبر نشر المقالات والمشاركة في مدونات من خلال نظام (كانفاس) لإدارة التعلم عبر الإنترنت.