أخبار المؤسسة

ندوة عن تطبيقات (بلوك تشين) في مقر مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

أكتوبر 07, 2018

عقدت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ندوةً تحت عنوان (تطبيقات تقنية البلوكتشين)، التي تُعرَف أيضًا بتقنية "سلسة الكتل"، قدّمها الناشر ورائد الأعمال الحاصل على جوائر عديدة، السيد ريتشارد كاستلين، وذلك في الأول من أكتوبر 2018

حضر الندوة اكثر من 200 شخص، وشارك في النقاش نخبة من خبراء ورواد أعمال محليون، السيد أنور الغيث المدير التنفيذي لقطاع تقنية المعلومات والأعمال المصرفية في بنك الكويت المركزي؛ والسيد محمد الرشيدي، المؤسس ورئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمجموعة (ون جلوبال) الكويتية؛ والسيدة أنوار المحميد، الشريكة المؤسسة لشركة إيست تشين (East Chain)؛ والسيد خالد بستكي المؤسس والمدير العام لشركة اكسبت (Expit).

حيث بدأ كاستلين الندوة بمحاضرة سردت نبذه تاريخية عن تكنولوجيا (بلوك تشين)  وشرح بشكل مبسط كيفيه عملها ،  حيث تعتبر هذه التكنولوجيا أسلوب بديل  لتنظيم وحفظ البيانات، إذ أنها قاعدة بيانات مُوزَّعة تمتاز بقدرتها على إدارة قائمة متزايدة باستمرار من السجلات المسماة كتل أو بلوك، وترتبط كلٌّ منها بالسابقة لها باستخدام التشفير، فتحتوي كل كتلة على الطابع الزمني ورابط إلى الكتلة السابقة، وقد صُممِّت ليكون بإمكانها المحافظة على البيانات المخزنة بها والحيلولة دون تعديلها، أي أنه عندما تُخزَّن معلومة ما في سلسلة الكتلة لا يمكن لاحقًا تعديل هذه المعلومة، مما يؤمِّن البيانات من الضياع أو التلاعب بها. 

وأوضح كاستلين أن تكنولوجيا بلوك تشين تتعلق بحفظ الحقيقة؛ فهي تجعل الثقة في حفظ البيانات لامركزية، فتنقلها من أيدي عدد قليل من الأشخاص إلى أيدي كثيرين مُوزَّعين في الفضاء السيبراني، فتحفظها في الشفرات الالكترونية والخوارزميات.

وأضاف كاستلين إن تلك التكنولوجيا ستؤثر على جميع الصناعات، لأنها قادرة على أن تكون قويةً وفعالة مثل الإنترنت، منتقلًا إلى أمثلة لشركات عدة حول العالم تطبق تكنولوجيا بلوك تشين أو تستثمر فيها. 

وناقش المحاورون سبل استخدام تكنولوجيا بلوك تشين في الكثير من القطاعات بالكويت، بما في ذلك الرعاية الصحية والنفط والغاز والأعمال المصرفية وغيرها.

وقال السيد أنور الغيث في ردِّه على سؤال من الجمهور بشأن تجربة دولة الكويت مع تلك التكنولوجيا حيث أوضح أن بنك الكويت المركزي قد سبق وأن قام بتوظيف التقنيات المالية الحديثة وتطوير البنية التحتية للبنك لاستيعاب تلك التقنيات، كما أوضح أن من ضمن المشاريع التي يتم تنفيذها حاليا بالتعاون مع البنوك المحلية تتضمن استخدام التقنيات المتطورة ومنها البلوك تشين. كما يدرس البنك حاليا آليات تطبيق تلك التقنيات في اطار تعزيز الكفاءة المصرفية وذلك لاستخدامها في التحويلات المصرفية فيما بين الوحدات المصرفية.   

كما أضافت أنوار المحميد «أعتقد أن بلوك تشين هو مستقبل الأعمال في جميع أنحاء العالم ويمكن استخدامه في كل القطاعات تقريبًا»، مؤكدةً أنه «قبل أن نتمكن من البدء في تطبيق بلوك تشين على نطاق أوسع، يجب علينا ان نفهم ونحتضن هذه التكنولوجيا خصوصاً في طور نشاتها وأن ننشر الوعي بين الناس وفي قطاعات الأعمال التجارية بشأن هذه التكنولوجيا الناشئة، إذ إن معظم الناس لا يزالون غير ملمين بها، أو لديهم الكثير من المخاوف الأمنية تجاهها». 

وفي نهاية الندوة، اتفق المحاورين على أن الخطوة التالية تتمحور حول نشر الثقافة بشأن تلك التكنولوجيا الوليدة التي ستغير شكل الكثير من الأعمال في حياتنا اليومية من ناحية السرعة والأمان.

جدير بالذكر أن تقنية بلوك تشين إحدى التقنيات القادمة بقوة، ومن المُتوقَّع أن يكون لها تأثير كبير على حياتنا، وعلى المجتمعات التي نعيش فيها، وعلى طريقتنا في أداء أعمالنا، وهو ما دفع مؤسسة الكويت للتقدم العلمي -انطلاقًا من رؤيتها الاستراتيجية لتشجيع العلوم والتكنولوجيا والابتكار في الكويت- إلى خلق الوعي بهذه التكنولوجيا الناشئة من خلال هذه الندوة، التي شملت حلقةً نقاشية للحديث عن أمثلة لتطبيقات البلوكتشين مع رواد أعمال محليين بدأوا تطبيقها بالفعل.